------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

قال الله تعالى:(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )) إدارة المنتدى غير مسؤولة عن كل ما يكتب في المنتدى ولا يلزم إلا صاحبه فقط.

إ ضغط هنا للإطلاع على تقرير مفصل

المحرر موضوع: بحث حول:جورج كيلي من عند اسماء 2LMDعلم النفس جامعي  (زيارة 3217 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Lati Asma

  • مشرف ممتاز
  • *****
  • مشاركة: 937
  • Reputation: +4/-1
  • الجنس: أنثى
  • id3oli ana w mamin nanj7o
  • Referrals: 0
*نشأة جورج كيلي:       GEORGE KELLY   
ولد جورج الكسندر كيلي في 28 ابريل 1905 في مزرعة بالقرب من بيرث في كنساس ، وكان الطفل الوحيد لوالديه الشديدين التدين وأم شغوفة به كما كانت أسرته ملتزمة بالتقاليد والقيم وتضع طموحاتها في كيلي بعد دراسته في أربع ثانويات لسبب عدم استقراره في بيت واحد التحق بجامعة الأصدقاء في ويشتا وبعد ثلاث سنوات حصل على االبكالريوس في الفيزياء والرياضيات عام 1926 .
وكان اهتمامه بالمساعدة الاجتماعية للآخرين لذلك التحق في جامعة كنساس لدراسة علم الاجتماع التربوي كتخصص عام وفي العلاقات العمالية كتخصص دقيق وحصل على الماجستير عام 1928 ثم درس علم النفس في اسكتلندا وبعدها نال الدكتوراه من جامعة ولاية أوبا التي تناول فيها معوقات الكلام والقراءة عام 1931 ، وتزوج من جلاديز تومسن عام 1941 وأنجب ولدا وبنت,اهتم كيلي بعلاج المشكلات الاجتماعية والسلوكية التي تواجه طلبة المدارس.
وبعد الحرب العالمية الثانية كان ه*** عوامل أسهمت في تطور علم النفس الإكلي***ي وقد كان لكيلي الدور البارز في ذلك,حيث عمل
وتصنف نظرية كيلي في الشخصية في كتب علم النفس تحت أنواع كثيرة من المجالات الشخصية منها :من يصنفها ضمن النظريات الظواهرية ، والبعض ضمن النظرية المعرفية ، والبعض ضمن النظرية الوجودية ، والبعض ضمن النظرية الإنسانية
ومات كيلي في 06 مارس 1966 مخلفا عدة كتب ومحاضرات أهمها تكوينات وتركيبات الشخصية من جزئين وعلم النفس الإكلي***ي والشخصية.
بنــاء الشخصية:
يؤكد "كيلي"أننا لانستجيب للعالم  الخارجي فحسب,بل نفسره (ونركب مكوناته),وسواء قمنا بذلك (التفسير) بدقة أم بغير دقة,فأن هذا التفسير المبتكر للموقع(والذي يختلف من شخص لآخر)يضفي على الأحداث معنى,ويحدد سلوكنا الناتج بعد ذلك.
فلو أن كل ذوي الإحتياجات الخاصة,والذين يمرون بظروف صعبة,فسروا إعاقاتهم,التي أصيبوا بها,بأنها عقبة لا تقهر,لكانوا قد إستسلموا لليأس,ولكن الكثيرين منهم تحدوا ذواتهم وتجاوزها وكانوا نماذج رائعة في الإيجابية  والعمل(مثل طه حسين,وبيتهوفن,وغيرهم من العظماء).
وهكذا يرى"كيلي",أنه كلما كان لدى الفرد قدرة إبتكارية أكثر للنظر إلى الأحداث المتنوعة التي تواجهه,واستطاع تفسيرها بطريقة موضعية ومرنة,ومختلفة عن المألوف كلما كان اقدر على مواجهة مصاعب الحياة.
وقد صنف"كيلي"التركيبات الشخصية في أربع مجموعات رئيسية ينطوي تحت كل  منها عدد من الصفات الفرعية.
نمو الشخصية:
على الرغم من أن مناقشته لنمو الشخصية كانت سطحية,إلا أنه أكد على ضرورة التوجيه الزمني في دراسة الشخصية(مثله في ذلك مثل موراي).وهو يرى أن كل طفل ينظر إلى والديه,كضرورة لبقائه, ونظرا لأهمية الوالدين(في بناء الإعتمادي للطفل),فإنهما قد يوفقان(أو لا يوفقان)إلى مساعدته على تكوين تركيبات ايجابية للتعامل مع البيئة و توقع الأحداث.وذلك حسب الأساليب المستخدمة في تنشئته, وحسب ما يكونا عليه في الواقع كنماذج حية يتعلم منها تركيبه البنائية.
و مع نمو الطفل يتخلى عن تصوره لوالديه بأنهما,الأمثل, والأقوى, ويعادلهما مع الناس المحيطين به (أقوياء,ضعفاء,متعاونين,غير متعاونين,مراعين لمشاعر الآخر...الخ).
تطبيقات النظرية:
- يرى أن الأحلام بمثابة أدلة متحملة,تساعد في فهم الجوانب الأقل وضوحا في الشخصية,وتتضمن التكوينات الخفيفة وغير اللفظية,كما يستخدم تفسير الأحلام ,كفنية لقطع صلة المسترشد بتكويناته التي أصبحت متصلبة وجامدة.فالشخص في الحلم قد يصف والده,أو صديقه مثلا بطريقة متناقضة وغريبة (عطوف,غير عطوف,مريح ومتعب,سعيد وحزين....الخ)وهذه الصورة المضطربة للتكوين الشخصي تسمح للحالم أن يكتشف الطرائق المختلفة لتصنيف الشخص الذي نحن بصدده. وقد تكشف الأحلام أيضا التكوينات قبل اللفظية,التي تساهم في معرفة الشخصبة أيضا.
- يشبه المريض النفسي بالعالم(الباحث)غير الكفؤ الذي يتشبث بشدة,بفروض غير منطقية,مما يدفعه إلى توقعات غير دقيقة حول الأحداث المحيطة. (كأن يتوقع أنه لن يستطيع تكوين علاقات حب أم عمل ناجحة,أم أنه لن يستمتع بما يحققه من نجاح ....الخ).
ويعرف الإضطراب النفسي بأنه أي نوع من التكوينات الشخصية,التي تستخدم بشكل متكرر,الرغم من عدم صدقتها أم موضوعيتها,وتؤدي إلى توقعات غير صحيحة.
  وقد رفض"كيلي"التصنيف الشائع (العادي,العصابي,الذهني) وفضل تصنيفا ثنائيا (العادي,مقابل المرضى)نظرا لإحتمال,أن يسلك المربض بطرائق مماثلة لكل من العصابي و الذهاني.
 -أما هدف العلاج النفسي عند"كيلي",فهو تزويد المسترشد بإطار يساعده على التصرف بحيوية,وبأن يجرب تكوينات شخصية جديدة,وإعادة بناء النظام بطرائق تسمح بمزيد من التوقع الصحيح للمستقبل.
ويرى أن قمة الموضعية في عملية العلاج النفسي هي إعادة البناء السيكولوجي لحياة المتعالج(التغير من الداخل).
فالناس تغير الأشياء بعد أن تغير أنفسها أولا...وهنا يتفق "كيلي" مع ما ورد في القرآن الكريم :"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
 - ويجري "كيلي"عملية العلاج النفسي في جلسات تستغرق الواحدة منها 45 دقيقة مع عدد من المهام الأسبوعية التي تعتمد على طبيعة وشدة مشكلة المتعالج.
التعريف بالمدرسة المعرفية:
لقد إحتلت المدرسة السولكية مركز الصدارة في مجال دراسة علم النفس في أكمريكا, على مدار النصف الاول من القرن العشرين. ولقد ظهرت بوادر الثورة المعرفية منذ 1956عندما إهتم علماء النفس بدراته العملية العقلية,في الوقت الذي كان فيه التيار السلوكي يرفض ذلك جملة و تفصيلا.لقد كان إنتقاد ( تشوميسكي ) عام 1959 لما كتبه (سكينر) حول:المثير و الإستجابة والتعزيز وإعتبرها مفاهيم معملية تفضي  على الإنسان صبغة (الآلية)حيث أكد على أنه لايمكن تجاهل القوى الداخلية في الإنسان التي تلعب الدور الأساسي في تعلمه.وكان هذا النقد بمثابة تحدي لأساليب علماء النفس السلوكيين في دراسات السلوك و اللغة التي ذاع صيتها في ذلك الوقت وساهمت في ظهور الثورة المعرفية,كنموذج مبسط ومشهور لدراسة العقل.
بنيت المدرسة المعرفية بـأعمال كل من :بياجيه-فيقو تشيسكي-برونر-أوزويا... ولقد إتفق هؤلاء العلاماء على أن المعرفة نتائج للتفاعل  المستمر بين الفرد والبيئة وأن قدرة الفرد على فهم الخبرة و تفسيرها في تغير مستمر لأنه يواجه الحداثة والتنوع في البيئة بإستمرار. وتختلف المدرسة المعرفية عن المدارس الآخرى في أنها تقر بوجود حالات عقلية داخلية, مثل الإيمان والرغبة والدافع.

نظرية التكوين الشخصي عند كيلي:
حاول كيلي في نظريته التقريب بين وجهات النظر السلوكية, والحدسية والإستدلالي للشخصية ومن المسلمات الأساسية في نظريته أن وجهة نظر الإنسان في العالم الذي يحيط به تكون هي الأساس الذي يحاول إستخدامه بإستمرار لتفسير ما يحدث حوله وبهذه الطريقة فإن الإنسان يفسر أو يعيد تفسير عالمه الخبري الخاص"فالعمليات التي يقوم بها الشخص تتشكل سيكولوجيا بطرق توقعه للحوادث"وتعتبر نظرية كيلي مناقضة للنظرية الاستدلالية في الشخصية ,لأن إعتماد كيلي الأساس هو أن السلوك الإنساني سلوك توقيعي أكثر من رد فعل للمثيرات, أي أننا لا نستجيب للمثير ولكن للتفسير الذي نضنه للمثير فإن عثر شخص أثناء حفره على قطعه من المعدن فإن قد يفسرها على أنها شيء او على أنها كتلة معدنية, أو على أنها قطعة عملة رومانية أو قطعة قيمة من عهد قسطنطين العظيم أي أن تفسيره لها يتوقف على مالديه من تكوينات خاصة بالرغم من تشابه الإحساس السطحي بالمثير لديه ولدى الآخرين.
وضع كيلي طريقة تعرف باسم "طريقة الشبكة المجمعة" لمقارنة إستجاباتنا للأفراد ذوي المنزلة الهامة في حياتنا, ومن أشهر طرق تكوين هذه الشبكة أن تسأل الشخص أن يذكر أسماء بعض الأشخاص المعروفين لديه (ستة أشخاص مثلا,كمافي الشبكة التالية),هؤلاء الأشخاص يكونون مقومات الشبكة, ويمكن أن تكون هذه المقومات أشياء أو مفاهيم بالإضافة التي يمكن أن تضع الأم و الأب و الأخت والأخ و صديق العمل والرئيس والجار.... في مجموعات ثلاثية(الطريقة الثلاثية), بحيث يكون كل إثنين فيها متشابهين ولكنفي نفس الوقت يختلفان عن الشخص الثالث فيأمر معين وتسمى هذه (الأمور المعينة) بالتكوينات, وعادة يعبر عنها في صورة أقطاب مثل:قوي-ضعيف,قاس-عطوف, ناضج-غير ناضج,كريم-بخيل,ذكي-غبي.فإذا سألنا المفحوصين أن يضعوا كل  مقوم من مقومات الشبكة على أحد القطبين (x=أحد الأقطاب, أما القطب الثاني فيترك خاليا) ويمكن تكوين الشبكة كما تكون الشبكة كما في الشكل التالي:             
                                            المقومات
التكوينات                                    1  2   3   4   5   6
أ* قوي- ضعيف                            x  x   x              x       
ب* قاس- عطوف                          x            x   x                       
ج* ناضج-غير ناضج                          x             x   
من الشبكة المجمعة يمكن الحصول على الكثير من المعلومات فإذا نظرنا لكل سطر أمكن أن بعرف كبف يحدد الفرد كل تكوين من التكوينات كما يراه في معارف وإذا نظرنا لكل عامود أمكن الحصول على بروفيل لكل شخصية كل مقوم كما يدركه المستجيب ويمكن إجراء المقارنة بين المكونات بحساب عدد المقومات الخاصة بكل زوج منها وبذلك نحصل على(درجة مضاهاة) ويمكن تحديد ما إذا كانت ترجع إلى الصدفة أم لا بإستخدام الجداول الإحصائية. فمثلا بالنسبة للتكوينات أ,ب في الشبكة زوج واحد يصلح للحصول على درجة مضاهاة المقوم الأول ولما كانت الصدفة تسمح بوجود ثلاث درجات للمضاهاة فإن درجة درجة مضاهاة التكوينات أ,ب هي1-3=-2 بالمثال فإن درجة مضاهاة أ,حـ هي
1-3=2,ودرجة مضاهاة   ب+ حـ  هي  3- 3=صفر بعد ذلك تستخدم درجات المضاهاة التي أمكن الحصول عليها في إجراء معالجات إحصائية معقدة لا يمكن ذكرها في هذا المقام, والتي بها  يمكن تصميم التكوينات الخاصة بكل فرد تلك التي يزعم كيلي أنها تمثل خصائص شخصية هذا الفرد.
 فيما سبق  فرضنا للطريقة الإكلي***ية التي تتضمن وصفا لشخصيات الأفراد في مقابلة الطريقة التي تسعى نحو تحديد معالم شخصيات الأفراد بناءا على متوسط درجات الميول أو المعايير كما في النظرية أيزنك وكاتل.ومما تجدر الإشارة إليه أن طريقة أخذة في الإنتشار كما أنها أثارت إهتمام الكثيرين   
       
chadhake atas  a9lakem keléw amkaném ewatvédéara a9lakom awlyo (feryal.B)

غير متصل Houcine Boukhalifa

  • مشرف ممتاز
  • *****
  • مشاركة: 2081
  • Reputation: +12/-1
  • الجنس: ذكر
  • to be or not to be
  • Referrals: 0
رد: بحث حول:جورج كيلي من عند اسماء 2LMDعلم النفس جامعي
« رد #1 في: سبتمبر 11, 2016, 01:47:42 مسائاً »
THANK YOU
اتمنى لكم التوفيق :D

غير متصل Bøükhälîfå el hācënë

  • مشرف ممتاز
  • *****
  • مشاركة: 1941
  • Reputation: +6/-2
  • الجنس: ذكر
  • Don't give up ,try until death
  • Referrals: 0
رد: بحث حول:جورج كيلي من عند اسماء 2LMDعلم النفس جامعي
« رد #2 في: سبتمبر 11, 2016, 02:54:02 مسائاً »
MERCI
There is no happiness in disobeying allah
              لا توجد أي متعة في معصية اللّٰه

 

 

تركيب واستضافة السيّد: أولاد الحاج إبراهيم إبراهيم متوسطة 17 أكتور 1961 حي النصر ورقلة الجزائر

بريد إلكتروني: ohbrahim@hotmail.com